عاجل

حزب متطرف يكره الاجانب قد يدخل البرلمان السويدي لاول مرة في انتخابات الأحد

تقرأ الآن:

حزب متطرف يكره الاجانب قد يدخل البرلمان السويدي لاول مرة في انتخابات الأحد

حجم النص Aa Aa

تنطلق الانتخابات التشريعية السويدية الاحد المقبل وسط استطلاعات أشارت الى تمتع الحزب الديمقراطي السويدي بفرصة لدخول البرلمان وهو حزب يميني يدعو الى كراهية الاجانب وعدم التساهل معهم فيما يتعلق بنظام الرفاه الاجتماعي تحديدا، وكانت آخر الاستطلاعات أظهرت تجاوز الحزب اليميني عتبة الاربعة بالمئة اللازمة لدخول الهيئة التشريعية وهو ما يشكل تحديا لحكومة من اليمين الوسط او حكومة يسار، فكلاهما بحاجة الى الاتكال على دعم الحزب الديمقراطي اليميني المتطرف.

فريدريك رينفيلدت رئيس الوزراء السويدي:
“اولا، نحن في وضع يمكننا في النهاية من الحصول على حكومة اغلبية مساء الاحد، وهو ما نعمل على دفعه قدما، دعونا ننتظر قرار الشعب السويدي، كنا دائما نقول انه لا يجب علينا الاعتماد على شعبوية حزب يكره الاجانب”.

من ناحيتها تسعى زعيمة الحزب الاشتراكي منى سالين الى ان تصبح اول رئيسة للوزراء في السويد.

منى سالين زعيمة الحزب الاشتراكي السويدي:
“سياسيا كنت واضحة جدا، لن ادع ابدا، ابدا، الحزب الديمقراطي المتطرف من التمتع بأي نوع من التأثير على السياسة السويدية، أبدا، وعلى المستوى الشخصي ساكون حزينة جدا لاني افتخر دوما من ان السويد تعد واحدة من الدول الاوروبية القليلة التي ليس لديها احزاب تكره الاجانب في برلمانها”.

ويعتقد المراقبون ان فوز الحزب الديمقراطي اليميني قد يقود السويد الى برلمان معلق مع ان الاستطلاعات الاخيرة اعطت ائتلاف رئيس الوزراء الحالي فريدريك رينفيلدت نسبة واحد وخمسين بالمئة واغلبية في البرلمان، فيما حصل الحزب الاشتراكي على اثنين واربعين ونصف بالمئة والحزب الديمقراطي المتطرف اكثر من خمسة بالمئة .