عاجل

هي مشاهد من الجريمة التي ارتكبتها مساء أمس إمراة ألمانية، التقطت بواسطة جهاز نقال من قبل أحد المارة.

الجريمة وقعت بمدينة لوراخ بجنوب غرب ألمانيا، و بدايتها كانت داخل منزل منفذة الجريمة، حيث قامت بقتل زوجها و إبنها، ثم أحدثت انفجارا في المنزل، ما تسبب في اشتعال النار و تصاعد الدخان من المبنى، ما أثار رعب السكان.

و عندما وصلت فرق الإنقاذ لمكان الحادث فرت المرأة إلى مستشفى مجاورة،
و أطلقت النار في طريقها إلى هناك على شخصين، كما قتلت ممرضا في
المستشفى وأصابت شرطيا بجروح، ثم قتلتها عناصر الشرطة بعد تبادل لاطلاق
النار.

هيريبيرت ريتش، وزير الداخلية في ولاية بادن فورتمبرغ الألمانية، وصف الجريمة بالمأساة، و قال إنها أوقعت أربعة قتلى، بينهم طفل في الخامسة من العمر.

في أثناء ذلك قالت الشرطة الألمانية إنها بدأت هذا الإثنين في التحقيق في ملابسات الجريمة، و أوضحت أن منفذتها، تبلغ من العمر إحدى و أربعين سنة، و هي تعمل كمحامية، مشيرة إلى أن الدافع وراء الجريمة لا يزال مبهما.