عاجل

تقرأ الآن:

كيم إيل يونغ يستعد لإخلاء منصب الرئاسة لولده كيم يونغ أون


كوريا الشمالية

كيم إيل يونغ يستعد لإخلاء منصب الرئاسة لولده كيم يونغ أون

الرئيس الكوري الشمالي يستعد لمغادرة كرسي الرئاسة ليسلمها من بعده لولي عهده وابنه البكر والإعلام الرسمي يعلن الثامن والعشرين من شهر سبتمبر الجاري موعداً لمؤتمر تاريخي للحزب الشيوعي في البلاد تاريخي لأن المؤتمر السابق كان قد انعقد العام ستة وستين من القرن الماضي، بعدما تمّ تأجيله مرات عدة من دون تفسير لكن انعقاده هذه المرة بات مؤكداً بحسب أقوال المحللين. فالرئيس كيم إيل يونغ مصابٌ بجلطة في الدماغ منذ العام ألفين وثمانية ويشكو من اضطرابات صحية أخرى.

ولا بدّ من تسريع إجراءات الخلافة رسمياً بتنصيب ولده البكر كيم يونغ أون مكانه.

كانت زيارة الرئيس الكوري الشمالي إلى الصين بصحبة ولده البكر في شهر آب أغسطس الماضي بمثابة إجراء تحضيري لهذه الخلافة

الوريث المفترَض من أسرة كيم روّجت له آلة الدعاوة الحزبية في البلاد لكن أحداً لم يرَ صورةً لوجهه باستثناء هذه الصورة القديمة التي تعود إلى فترة شبابه المبكر. وعليه أن يبقى في الظلّ فإذا توفي والده قبل أن يكون مستعداً لوراثة الحكم فسيتولاه بالنيابة عنه أحدٌ آخر من الأسرة نفسها.

والمرشح لأن يكون بديلاً مؤقتاً عنه هو صهره جان سونغ تيك الذي سيضعه المؤتمر الحزبي المقبل في منصب الوصي.

والوريث الشاب يحتاج إلى هذه الوصاية أمام المشكلات الداخلية الكثيرة التي تغرق فيها البلاد كالقحط الزراعي ونقص المواد الغذائية والفيضانات الناتجة عن التقلبات المناخية

أما المشكلات الخارجية فما يزال النظام الكوري الشمالي يشكو من العزلة منذ أن أغلق الباب في وجه المفاوضات الدولية الهادفة إلى وقف برنامجه النووي مقابل المساعدات الدولية في مجال الطاقة.