عاجل

“لا للتوريث ولا لمبارك ولا لجمال ولا لعلاء” هتافات صدحت بها حناجر المئات من المتظاهرين المصريين اليوم في مظاهرة احتجاجية على ما يعتقد انه مخطط توريث للحكم من الرئيس المصري حسني مبارك الى ابنه جمال العضو في الحزب الوطني الحاكم. قوات الامن المركزي كانت بالمرصاد للمتظاهرين وانهالت عليهم ضربا بالهراوات.

المتظاهرون الذين رفعوا العلم المصري حاولوا الوصول الى قصر عابدين لكن قوات الامن حالت دونهم بالقوة، المظاهرة جاءت وسط الجدل المحتدم في المشهد السياسي المصري من ان يخلف جمال مبارك والده الذي يحكم مصر منذ اكثر من ثلاثين عاما فضلا عن عدم اعلان الرئيس البالغ من العمر اثنتين وثمانين سنة عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة عام الفين واحد عشر، لكن تزايد الشائعات عن تدهور صحة مبارك اثارت الكثير من التكهنات من ان الرئيس سيورث لابنه حكم البلاد.

وقد نظم المظاهرة اكثر من سبع عشرة حركة وحزبا سياسيا ضد التوريث والتمديد.