عاجل

تقرأ الآن:

اليابان يستضيف عروضا للأوبرا الملكية بلندن


موسيقي

اليابان يستضيف عروضا للأوبرا الملكية بلندن

In partnership with

تعود الأوبرا الملكية بلندن إلى تقديم عروضها في اليابان للمرة الأولى منذ حوالي عشرين عاما. الأوبرا الأشهر في بريطانيا تحط الرحال في يوكوهاما و طوكيو لتقديم أعمالها و من بينها أوبرا لا ترافياتا لجيوزيبي فيردي بمشاركة السوبرانو الالبانية ايرمونيلا جاهو.

ايرمونيلا جاهو:

“ وراء الجانب الماجن اللعوب في شخصية فيوليتا التي أجسدها في هذه الأوبرا يوجد هناك جانب آخر لإمرأة عاشقة بكل ما لكلمة عشق من معان و تقبل على تضحية كبيرة باسم الحب بكل ما لكلمة تضحية من معان كذلك.”

بالنسبة لانطونيو بابينو المدير الموسيقي للأوبرا, فان اختيار شخصية فيوليتا هي مادة للتفكير و التأمل.

أنطونيو بابينو:

“ التضحية باتت عملة نادرة في عصرنا هذا. نحن بتنا غير قادرين على التضحية و خصوصا الأجيال الشابة التي تريد الحصول كل شيئ بأسرع وقت ممكن و دون تعب.”

هذه الجولة اليابانية سمحت للفرقة بالاحتكاك مع جمهور مختلف يقول عازف الكمان بيتر مانيينغ الذي يزور بلاد الشمس المشرقة للمرة الثامنة.

بيتر ماننينغ:

“ إنها تجربة رائعة أن تذهب لمشاهدة الأوبرا. حالما تلج المسرح و تغلق الباب وراءك فانك بذلك تغادر عالما لتلج عالما آخر مختلفا تماما. و إذا أردنا أن نعتقد أن عالم الأوبرا أفضل من العالم الخارجي نظرا لتلك الأجواء الرائعة داخل المسرح فان ذلك قد يكون ممكنا بفضل تلك الطاقة الجبارة التي نشعر بها في اليابان.”

“إنه جمهور رائع فهو هادئ بشكل لا يوصف. الموسيقيون يحبون الهدوء التام أثناء العرض. أنا أعشق ذلك. إنه أمر رائع خاص باليابان لوحدها دون سواها.”

عندما كانت طفلة كانت ارمونيلا تحلم ان تصبح فنانة كبيرة مثل ماريا كالاس. اليوم هي تتعامل مع الاوبرا كعلاج روحي. فهي فنانة مرهفة الحس و في غاية الكرم.

ايرمونيلا جاهو:

“ من الصعب بالنسبة لي أن أتحكم في صوتي أثناء العرض لأنني أذوب بشكل كامل في الغناء. لماذا يجب على الفنان أن يتحكم في نفسه. فانا أعشق تلك اللحظات السحرية. قد لا أستمر في الغناء لوقت طويل مثل الآخيرين و لكن على الأقل أكون قد استمتعت بهذه اللحظات السحرية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
في مسرح ارينا تعرض قصة حب مأساوية : رائعة اوبرا عائدة لفيردي

موسيقي

في مسرح ارينا تعرض قصة حب مأساوية : رائعة اوبرا عائدة لفيردي