عاجل

تقرأ الآن:

التضامن العالمي والتمويل الخلاق لتحقيق التنمية العالمية


العالم

التضامن العالمي والتمويل الخلاق لتحقيق التنمية العالمية

كيف يمكن الحصول على المبالغ الضخمة اللازمة لتحقيق الأهداف التي وضعتها الأمم المتحدة من أجل تنمية البلدان الفقيرة ومكافحة الفقر في العالم وتحويل التضامن العالمي من شعار نظري إلى واقع عملي؟

الرئيس الفرنسي بيكولا ساركوزي أدلى برأيه في الموضوع:

“التمويل الخلاق وفرض الرسوم على المعاملات الماية أمر يمكن تقريره الآن فلمَ الانتظار؟ “

كذلك أدلى رئيس الحكومة الأسبانية جوزيه لويس ثاباتيرو بدلوه في الموضوع من على منبر الأمم المتحدة:

“ يجب فرض رسوم معينة على المعاملات المالية الدولية تكون غايتها تحقيق أهداف التنمية العالمية”.

التمويل الخلاق يمكن له أن يتخذ أشكالاً مختلفة فهو يمكن أن يُفرَض على الموارد السياحية وموارد الانترنت والهاتف النقال والمعاملات المالية وبطاقات السفر جواً. على أن الرسوم المفروضة على بطاقات السفر جواً مطبقة في دول عدة كما طبقتها فرنسا منذ عهد الرئيس جاك شيراك الذي قررها في شهر آب أغسطس ألفين وخمسة وقرر تطبيقها في العام التالي:

القمة الأوروبية لشهر سبتمبر المقبل يجب أن تكون خطوة جديدة في تمويل التضامن العالمي بفرض رسم على بطاقات السفر جواً طلبتُ من الحكومة اتخاذ الإجراءات اللازمة لفرض هذا الرسم بدءاً من العام المقبل”.

يتراوح الرسم العالمي على بطاقات السفر بالطائرة بين يورو واحد وأربعين يورو للمسافر الواحد تبعاً لطبيعة البلد الذي يسافر وللدرجة التي يركب فيها الطائرة. ويبلغ ما تجمعه فرنسا من هذا الرسم حوالي مئة وستين مليون يورو سنوياً تقدمه إضافةً إلى المساعدات التي تقدمها للتضامن العالمي.

أما الرسوم المفروضة على المعاملات المالية فهي أكثر تعقيداً. دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرون أقرّتها في القمة الأوروبية في شهر حزيران يونيو الماضي بشرط أن يلقى هذا القرار تجاوباً مع قمة العشرين الكبار.

لكن الدول النامية وكذلك كندا وأوستراليا عارضته في تلك القمة التي انعقدت في تورنتو بعد شهر واحد.