عاجل

تقرأ الآن:

لغط أوروبي بسبب رواتب المفوضين السابقين وعملهم بعد مغادرة بروكسل


العالم

لغط أوروبي بسبب رواتب المفوضين السابقين وعملهم بعد مغادرة بروكسل

جدل في أوروبا بسبب نظام الرواتب السخية للمفوضين الأوروبيين السابقين وعملهم لدى جماعات الضغط. المفوض الأوروبي السابق للصيد المالطي جو بورج يعمل اليوم في مكتب للاستشارات في هذا القطاع الحساس متمتعا بمنحة شهرية تقدر بأحد عشر ألف يورو شهريا من بروكسل. شأنه شأن مفوض السوق الداخلية سابقا الإيرلندي شارلي ماك كريفي الذي بات عضوا في مجلس إدارة شركة الطيران ريانير. بروكسل دافعت عن نظام الرواتب المعمول به.
الناطق باسم المفوضية الأوروبية ميكائيل مان يقول : “نظام العمل ينص على حصولهم على هذه المستحقات لثلاث سنوات بعد مغادرة المفوضية. إذا حصلوا على وظيفة أخرى وكان راتبهم الجديد صحبة هذه المستحقات أرفع مما كانوا يحصلون عليه سابقا عندها يتم وقف هذه المستحقات. هناك احتمالات لوقف هذه المستحقات. في حال حصولهم على وظيفة بمرتب عال لا يحصلون على هذه المنحة إطلاقا”.
الجدل على نظام الرواتب لبروكسل الذي ينص على حصول المفوض السابق على مستحقات قد تصل إلى حوالي أحد عشر ألف يورو شهريا ولمدة ثلاث سنوات تزامن مع إطلاق عريضة على الإنترنيت من أجل منع عمل المفوضين السابقين في مجال جماعات الضغط.
يورغوس فاسالوس من منظمة التار يو يقول : “ إنه مؤشر على أن المفوضية الأوروبية لا تستفسر بجدية عن الوظائف الجديدة لأعضائها السابقين وهي لا تقوم بذلك حتى من أجل معرفة إذا كان عليها منح هذه التعويضات أم لا”.

المنظمات غير الحكومية تأمل تغيير قواعد السلوك الخاصة بالمفوضين السابقين حتى تكون الشفافية هي المبدأ بعد مغادرتهم بروكسل.