عاجل

شهدت معظم المدن الفرنسية أمس مظاهرات عارمة احتجاجاً على مشروع إصلاح نظام التقاعد الذي اقترحه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والقاضي برفع سن التقاعد من ستين إلى اثنين وستين عاماً بحلول العام الفين وثمانية عشر

ومع انتهاء الاضراب أعلنت النقابات العمالية عن نجاح اضرابها متحدثة عن مشاركة ثلاثة ملايين متظاهر بينما قدرت الحكومة الفرنسية عدد المتظاهرين بأقل من مليون متظاهر

السكرتير العام لنقابة سي جي تي، برنارد تيبو، يقول:
“ الحكومة ثابته على موقفها المتعنت، ومن الواضح أن المعارضة في تزايد، وهذا ليس من صنعنا، بل من تعنت رئيس الجمهورية”

وتأمل النقابات من مجلس الشيوخ أن يحد من المظالم التي يتضمنها المشروع لا سيما بالنسبة للنساء العاملات بشكل جزئي

وزير العمل الفرنسي، إريك فيرت، يقول: “ مشروع الاصلاح سيتم التصويت عليه وتطبيقه، وإذا لم يتم ذلك فلن نتمكن من دفع رواتب التقاعد للفرنسيين”

و من المتوقع أن يقوم الرئيس الفرنسي الذي قبل ببعض التعديلات بعد تظاهرات السابع من أيلول سيبتمبر الحالي بقبول بعض المبادرات التي تصب في مصلحة ذوي الاحتياجات الخاصة والنساء والمسنين العاطلين عن العمل