عاجل

عاجل

النقابات العمالية الفرنسية والاسبانية تتفقان على اجراءات احتجاجية

تقرأ الآن:

النقابات العمالية الفرنسية والاسبانية تتفقان على اجراءات احتجاجية

حجم النص Aa Aa

يمكن القول ان خلو رفوف بيع الصحف من اماكنها في اكشاك العاصمة الفرنسية
باريس هي الأثر الوحيد الملموس على الاضراب المليوني الذي دعت الية امس النقابات العمالية الفرنسية احتجاجا على خطة الرئيس نيكولا ساركوزي برفع سن التقاعد من ستين سنة الى اثنتين وستين. لكن غياب الصحف لا يعني انقطاع الاخبار فالنقابات العمالية التي اثلجت صدرها مسيرة الخميس المليونية قررت في لقائها الجمعة الدعوة الى احتجاج في الثاني من تشرين اول المقبل يسبق اضرابا احتجاجيا يوم الثاني عشر من الشهر ذاته.

رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيلون: “ لا، لن نتنازل عن زيادة سنوات العمل لاننا لو فعلناها – لا سمح الله- ستنهار نظم التقاعد تحت اثر العجز في الميزانية”.

وليس ببعيد عن فرنسا تستعد النقابات العمالية الاسبانية لسلسلة من الفعاليات الاحتجاجية يشملها اضراب الاربعاء المقبل ضد اجراءات الحكومة الاسبانية خفض الانفاق العام في بلد يشكو فيه واحد من كل خمسة اشخاص من البطالة. وتسود موجات الاضراب والاحتجاجت العمالية العديد من الدول الاوروبية التي تحاول حكوماتها خفض الانفاق العام لحل أزمة عجز ميزانياتها.

“لا، لن نتنازل عن زيادة