عاجل

يبدو أن الأزمة الدبلوماسية بين طوكيو و بكين في طريقها نحو الانفراج، بعد أن أعلنت اليابان اليوم أنها قررت الافراج عن قبطان قارب صيد صيني محتجز لديها منذ السابع من الشهر الجاري.

جاء ذلك في أعقاب قرار مدعين يابانيين اخلاء سبيل القبطان الصيني، تشان تشي شيونغ، الذي طالبت بكين بالافراج الفوري عنه.

السلطات اليابانية كانت اتهمت القبطان الصيني، بتعمد الاصطدام بزورقي دورية يابانية، بالقرب من جزر سينكاكو في شرق بحر الصين، و التي تدعي كل من الصين واليابان أحقيتها في السيادة عليها.

الصين و اليابان تمران بأخطر أزمة دبلوماسية منذ العام 2006، بسبب احتجاز طوكيو للقبطان الصيني، الأمر الذي تسبب في نشوب أزمة دبلوماسية بين البلدين، كان الاقتصاد أولى ضحاياها، سيما بعد تردد أنباء عن حظر الصين لصادراتها من المعادن إلى اليابان، و هو ما نفته أمس بكين.

و في هذا الصدد قال اليوم وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني، أكيهيرو أوهاتا، إن طوكيو سمعت من بعض الشركات التجارية أن الصين منعت صادراتها من المعادن النادرة إلى اليابان، لكن ما سمعناه من وزارة التجارية الصينية ينفي وجود أي حظر من هذا النوع، يضيف أوهاتا.

تصريحات المسؤول الياباني جاءت بعد تقرير نشرته أمس صحيفة نيويورك تايمز عن حظر الصين لصادراتها من المعادن النادرة إلى اليابان حتى نهاية الشهر الجاري.