عاجل

تقرأ الآن:

المفوض الأوروبي للعمل والشؤون الاجتماعية لاسلو أندور ليورونيوز :


العالم

المفوض الأوروبي للعمل والشؤون الاجتماعية لاسلو أندور ليورونيوز :

علينا أن نرى أي جزء من المجتمع أو من الاقتصاد عليه تحمل الجزء الأكبر من الأعباء

يورونيوز التقت المفوض الأوروبي للعمل والشؤون الاجتماعية لاسلو أندور ليدلي برأيه بخصوص حركة الاحتجاجات الاجتماعية التي تعرفها العديد من الدول الأوروبية وسبل الخروج من الأزمة المالية والاقتصادية.

- يورونيوز : نحن نرى أن العديد من الأوروبيين على استعداد للنزول إلى الشوارع للاحتجاج على الحكومات التي تعتمد على سياسات تقشفية في كل أنحاء أوروبا ؟

- لاسلو أندور : لقد تجاوزنا أزمة اقتصادية صعبة للغاية خلال العامين أو الثلاثة أعوام الماضية وسنواصل رؤية تداعيات ذلك لاحقا. سبعة ملايين وظيفة فقدت خلال العامين الماضيين في الاتحاد الأوروبي ولا يوجد سوى عدد قليل للغاية من البلدان التي تشهد نموا لفرص العمل في الوقت الراهن. بالطبع الناس يشعرون بالألم لكن علينا أن نرى أن هذا ليس فشلا للنموذج الاجتماعي بل هو فشل لنموذج الأعمال.

- سارجيو كانتوني : هذه الأصوات القلقة والمحتجة هل تقول إنه ينبغي الإصغاء إليها وهل من الممكن أن نمنحها كل ما تطلبه ؟

- لاسلو أندور : أود أن أشدد على ثلاثة مبادئ أساسية : الأول هو التوقيت ، وعدم التسرع مع مسألة خفض النفقات وحتى لو كان ذلك ضروريا في نهاية المطاف.
المبدأ الثاني حتى ولو كانت هناك حاجة ملحة لتعزيز الوضع المالي لا بد أن لا نركز على احتمالات خفض النفقات ولكن أيضا زيادة الإيرادات. المبدأ الثالث هو الإنصاف. علينا أن نرى أي جزء من المجتمع أو من الاقتصاد يمكنه تحمل الحصة الأكبر من الأعباء.

- يورونيوز : هل تعتقد أن الحكومات الأوروبية سلكت الطريق الخاطئة ؟ وهل بالغت هذه الحكومات فيما يخص السياسات المالية و الموازنة وبالطبع سياسات ما يسمى بدولة الرفاه ؟

- لاسلو أندور : حسنا من الصعب للغاية تحقيق التوازن الصحيح. هناك بعض البلدان التي ربما تفرط في ذلك نحن نحاول تشجيعهم على إيجاد التوازنات الصحيحة للبدء في ضبط الأوضاع المالية العامة على نحو متسق ولكن في الوقت نفسه من أجل احترام المسائل الهامة التي من شأنها تعزيز فرص العمل وحماية الأشخاص المستبعدين اجتماعيا وكذلك الفئات الضعيفة.