عاجل

دعاة سلام يهود إسرائيليون وأوربيون يحاولون كسر الحصار على قطاع غزة

تقرأ الآن:

دعاة سلام يهود إسرائيليون وأوربيون يحاولون كسر الحصار على قطاع غزة

حجم النص Aa Aa

أملاً في كسر الحصار المفروض على قطاع غزة، غادرت سفينة على متنها دعاة سلام يهود إسرائيليون وأوربيون وأميركيون، هذا الأحد قبرص بإتجاه غزة، في رحلة تستغرق حوالي أربعين ساعة.
 
السفينة اُطلق عليها إسم “إيرين” وقد إنطلقت من مرفأ فاماغوستا في شمال قبرص
وستحاول حسب المنظمين إفراغ حمولتها من دون أيّ عنف.
 
السفينة تحمل علماً بريطانياً وهي عبارة عن مركب شراعي، وتنقل على متنها ألعاباً
وكتبا ومعدات للصيادين إضافة إلى أدوية لتكون بمثابة مساعدة رمزية لسكان قطاع غزة. 
 
ضابط سابق في الجيش الإسرائيلي شارك في الرحلة أشار إلى أنّ الدعاية الإسرائيلية
تسعى دوماً للدفاع عن النفس، إسرائيل تحاول أن تكون ضحية لوضع نفسها على أنها ضحية، “ هذا ما تلقيته عندما كنت طفلاً وإستمرّ الوضع عند ذهابي للقتال في الجيش 
من أجل أن تستطيع هذه الضحية حماية نفسها“، أضاف الضابط السابق.
  
الدولة العبرية تفرض حصاراً بحرياً كاملاً على غزة، وتعلّل سياساتها هذه بمنع دخول معدات حربية إلى داخل القطاع الذي تسيطر عليه حماس منذ صيف ألفين وسبعة.
 
للتذكير العالم لم ينس بعد الإقتحام الذي قامت به القوات الإسرائيلية الخاصة في فجر الحادي والثلاثين مايو-أيار على أسطول الحرية الذي كان يحمل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة وهو الإقتحام الذي أسفر عن مقتل تسعة أتراك.