عاجل

الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف فقد ثقته في رئيس بلدية موسكو “يوري لوجكوف” فأقاله بسبب التورط في قضايا فساد مالية، وقد عين “فلاديمير ريسين” مساعد لوجكوف في منصب رئيس لبلدية العاصمة بالوكالة.
دمترى مدفيدف – الرئيس لروسي
“…بصفتي رئيس الاتحاد الروسي أعلن انني فقدت الثقة في يوري لوجكوف كرئيس لبلدية موسكو”

ويتهم لوجكوف وزوجته ايلينا باتورينا بالفساد، اذ تمكنت زوجته خلال سنوات قليلة من بناء امبراطورية في مجال العقارات وتجاوزت ثروتها ملياري يورو. ويعرف عن لوجكوف ادارته الصارمة لبلدية عاصمة يقطنها عشرة ملايين نسمة، وقد ذهب بجهوده بعيدا لممارسة سيطرة مطلقة، لكن حدة الغضب تصاعدت ضد لوجكوف عندما واصل اجازته في النمسا هذا الصيف، في وقت كانت العاصمة موسكو تختنق، بسبب الدخان الناجم عن الحرائق التي هلك بسببها أشخاص، وتضررت مساحات غابية وزراعية شاسعة. ويأسف مقربون من لوجكوف بأن تتحول تلك الشخصية، من احدى الزعامات الديمقراطية اللامعة الى واحدة من الشخصيات الاقطاعية.