عاجل

عشرات الآلاف من الأوروبيين ينزلون إلى شوارع بروكسل احتجاجا على برامج التقشف التي اتخذتها العديد من الحكومات الأوروبية لمواجهة الأزمة المالية والاقتصادية. اتحاد نقابات العمال الأوروبي أكد أن هذه التظاهرة العمالية الحاشدة تهدف إلى تنبيه المؤسسات الأوروبية بأن هذه الخطط التقشفية من شأنها زيادة عدد العاطلين ما قد يسرع بموت أوروبا ذات الطابع الاجتماعي.
أمين عام اتحاد نقابات العمال الأوروبي جون مونكس يقول : “ أنا لم أرى المساعدة بل رأيت المدير يحمل عصاه كنت أعتقد أنه تم إلغاء العقاب الجسدي في أجزاء أوروبا منذ وقت طويل”.
النقابي البلجيكي لوك كوروتوبيك يقول : “ ثمة بديل وحيد وهو أن تكون هناك المزيد من فرص العمل وهو أمر ممكن بسبب وجود الاقتصاد الأخضر. لا للمس بالضمان الاجتماعي لكن نعم لخلق المزيد من فرص العمل”.

المظاهرة التي شارك فيها ما لا يقل عن خمسين ألف شخص شهدت بعض الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن البلجيكية.

مظاهرة بروكسل تزامنت مع العديد من المظاهرات التي نظمها العمال الأوروبيون في مختلف أنحاء إسبانيا واليونان وبولندا من أجل التنديد بدفع الشعوب فاتورة الإجراءات التقشفية التي تطالب بها المفوضية الأوروبية.