عاجل

اسبانيا تتبنى سياسة تقشفية جديدة

تقرأ الآن:

اسبانيا تتبنى سياسة تقشفية جديدة

حجم النص Aa Aa

في هذا المخزن الالكتروني للمعلومات، حل الازمة الاقتصادية الاسبانية. تقشف اضاقي في ميزانية عام الفين و احد عشر. مشروع قدمته الحكومة امام البرلمان. سياسة التقشف هذه تزامنت مع اعلان مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني خفض التصنيف السيادي لاسبانيا درجة واحدة  بسبب التدهور اللافت في الصلابة المالية للحكومة الاسبانية . وزيرة الاقتصاد الاسباني اكدت مرور البلاد بمرحلة صعبة، واوضحت ان الغرض من اتخاذ اجراءات صارمة تأتي كبداية لسلسلة من الاصلاحات من اجل استعادة الثقة بالبلاد.
سياسة التقشف الجديدة تهدف الى خفض النفقات العامة بنسبة ستة عشر في المئة و النفقات الحكومية بحوالى الثمانية في المئة بالتوازي مع زيادة في الضرائب المفروضة على العوائد.
سياسة اغضبت الشارع الاسباني. ممثلو النقابات تحدثوا عن نجاح الاضراب العام. حيث تجاوزت نسبة المشاركة فيه السبعين في المئة، وشملت اكثر من عشرة ملايين موظف ناشدوا الحكومة تصحيح مسار سياستها.