عاجل

تقرأ الآن:

رفائيل كوريا يعود إلى قصره الرئاسي


الإكوادور

رفائيل كوريا يعود إلى قصره الرئاسي

الأمور عادت إلى طبيعتها في الإكوادور بعد يومٍ طويل من العنف الذي كاد يُطيح بحكم الرئيس رفائيل كوريا، الذي تمكّن أخيراً من العودة سالماً إلى قصره الرئاسي. رفائيل كوريا غادر المستشفى الذي إحتمى فيه لعدّة ساعات والذي لجأ إليه للعلاج من آثار الغاز المسيل للدموع الذي تعرض له خلال زيارته للموقع الذي انتشر منه تمرد
عناصر الشرطة، الرافضين للإجراءات التقشفية التي تبنتها الحكومة.

الرئيس الإكوادوري اعتبر عصيان مئات الشرطيين والعسكريين الذين اقتحموا مبنى الكونغرس ومفوضيات الشرطة ومطار العاصمة، بأنه محاولة انقلابية وطمأن الآلاف من أنصاره الذين إحتشدوا أمام القصر الرئاسي، مؤكداً أنّ الجناة لن يُفلتوا من قبضة العدالة. وأضاف كوريا بأنّ المتآمرين إرتكبوا خطأ كبيراً، كالذي نراه لدى أولئك الذين يقومون بتشويه كل الأشياء من خلال التآمر في الأمور التي لم يتمكنوا من تحقيقها من خلال صناديق الاقتراع.

حسب الصليب الأحمر في الإكوادور، فالعملية العسكرية التي تمّت مساء الخميس لإخراج الرئيس الإكوادوري رفاييل كوريا من مستشفى العاصمة كيتو، خلفت قتيلين
وحوالي أربعين جريحاً في تبادل لإطلاق النار بين القوات الموالية للحكومة والعناصر المتمردة التي كانت تحتج على إلغاء بعض العلاوات.