عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز : حديث مع الخبير الاقتصادي كارلوس ليسّا في البرازيل


البرازيل

يورونيوز : حديث مع الخبير الاقتصادي كارلوس ليسّا في البرازيل

في ريو دو جنيرو التقينا الخبير الاقتصادي كارلوس ليسّا الذي كان سابقاً على رأس البنك البرازيلي للتنمية، كما كان أستاذاً تتلمذ عليه المرشحان لرئاسة البرازيل.

يورونيوز (ميكيل ساردو): لماذا دعمت ترشيح جوزيه سيرّا وليس ترشيح ديلما، مع أنها تعهّدت بمواصلة السياسة الاقتصادية التي أثبتت نجاحها الباهر؟

كارلوس ليسّا
أساساً أنا لستُ موافقاً على مواصلة سياسة البنك المركزي، في حين أن ديلما تعهدت بالحفاظ على هذه السياسة التي ينتهجها الرئيس الحالي

يورونيوز:
ولماذا هذه المسألة حاسمة في موقفك لتأييد أحد المرشحين ؟

كارلوس ليسّا
باختصار : الين الصيني تحسّن بنسبة ثلاثة في المئة فقط بالنسبة إلى الدولار. هل تعرف ما هي العملة التي سجّلت أ رفع تحسن في العالم بالنسبة إلى الدولار؟ الريال البرازيلي! ويعني ذلك أن البرازيل في طريقها إلى فقدان دورها كبلد مصدّر للمواد المصنعة وتحوّلها إلى مصدّر للمواد الأولية

يورونيوز:
بشكل عام هل هناك فروق أساسية في سياسة كل من المرشحين الاقتصادية علماً بأن هذه السياسة لم تكن الموضوع الرئيسي في حملتهما الانتخابية؟

كارلوس ليسّا
كلا لكن في تحليلي الشخصي أهمية الرئيس لولا دا سيلفا تكمن في أن شعبيته تقارب ثمانين في المئة من البرازيليين وكل من المرشحين يسعى إلى إظهار حرصه على صورة الرئيس داسيلفا في حملته الانتخابية التي تركزت على كفاءته في ذلك أكثر مما على برنامجه الاقتصاد

يورونيوز:
بشكل عام، ماهي الأولويات في نظر الرئيس المقبل، فهناك على سبيل المثال مشكلة التضخم التي يكثر الكلام عنها والتي تشدد عليها أيضاً ويجب حلها على المدى القريب.. هل تحسّن الريال يمكن أن يُضرَّ بصادرات البلد؟ وماذا يقترح كل من المرشحَيْن لحلّ تلك المشكلة؟

كارلوس ليسّا
سجّلت البرازيل نمواً سنوياً في ناتجها القومي يعادل سبعة في المئة طيلة خمسين سنة. أما السنوات الخمس والعشرون الأخيرة فلم تزد نسبة النمو السنوي عن اثنين فاصلة ثلاثة في المئة. بعد ذلك وفي عهد الرئيس داسيلفا بلغت ثلاثة في المئة. وذلك نمو سيّء. وأكثر ما يهم البرازيل اليوم هو رفع نسبة الاستثمار أي زيادة نسبة الاستثمار إلى الناتج القومي الخام. معدّل الاستثمار في البرازيل منخفض جداً لا بل منخفض جداً جداً حوالي ثمانية عشرة في المئة وهذا أمر فظيع. يجب أن يصل هذا المعدّل إلى اثنين وعشرين في المئة حتى نضمن نمواً بنسبة خمسة في المئة سنوياً. لكن سياسة البنك المركزي لا تسمح بذلك. أنا أؤيّد سيرا لأني مقتنع بأنه إذا أصبح رئيساً فسيغيّر رئيس البنك المركزي ويغير بالتالي السياسة النقدية الحالية.

يورونيوز:
لنتكلم في موضوع مهم آخر: فالكلام حالياً يكثر عن الازدهار الهائل في السوق البرازيلية الداخلية وعن أهمية الاستمرار في السياسة الاجتماعية الحالية. هل تعتقد أن الدور الجديد الذي تلعبه البرازيل في الساحة الدولية سينال بعض الشيء من التدابير الاجتماعية المعتمَدَة اليوم؟

كارلوس ليسّا
كلا لا أرى ذلك فالسياسات الاجتماعية المعتَمَدة اليوم في البرازيل ما زالت ويا للأسف ضئيلة جداً جداً بالقياس إلى الاقتصاد البرازيلي. الحجم الكبير في البرازيل هو حجم الفوائد المدفوعة. سبعة وثلاثون في المئة من الثروة القومية المنتَجَة في البرازيل، ناتج عن العمل، أما الباقي أي سبعة وستون في المئة منها فناتج عن مصادر أخرى. سياسة نسبة الفائدة المرتفعة جداً هذه هي في حدّ ذاتها تدبير فعّال في مكافحة التضخم، لكن ثمنها فادح أيضاً إذ أنها تسهم في الركود الاقتصادي.

يورونيوز:
شكراً بروفسور كارلوس ليسا المدير السابق للبنك البرازيلي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والأستاذ السابق للمرشحين لمنصب الرئاسة في البرازيل.