عاجل

حوار مع أستاذة العلوم السياسية في جامعة ساوكارلوس البروفسور ماريا دو

تقرأ الآن:

حوار مع أستاذة العلوم السياسية في جامعة ساوكارلوس البروفسور ماريا دو

حجم النص Aa Aa

سوكورّو براغا

انتهت ولاية الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا الثانية لكنه يبقى السياسي الذي لم يحظَ سياسي برازيلي من قبله بالشعبية التي حظي بها وما زالت له حتى أن البرازيليين يرغبون في انتخابه مرة ثالثة حتى ولو لم يكن مرشحاً للرئاسة لولاية ثالثة.
معنا من ساوباولو أستاذة العلوم السياسية في جامعة ساوكارلوس البروفسور ماريا دو سوكورّو براغا

يورونيوز:
بروفسور، هل يمكن اعتبار هذه الانتخابات استفتاء عاماً على سياسة دا سيلفا؟

البروفسور ماريا براغا:
هذا صحيح فمنذ بدء الحملات الانتخابية والرئيس لولا يُشيد بإنجازات عهده ويذكر الأرقام الإحصائية التي تدل على مدى شعبيته التي بلغت ثمانين في المئة. وهو جيَّر معظم هذه الشعبية لمرشحته المفضلة ديلما روسّيف.

يورونيوز:
على الرغم من أن استقصاءات الرأي تدل على تقدّم ديلما روسيف فثمة شك في فوزها منذ الدورة الأولى. فلماذا لا يكفي دعم الرئيس دا سيلفا لإقناع الناخبين بانتخابها؟

البروفسور ماريا براغا:
دعم دا سيلفا يمدّها بقوة كبيرة وأقول ذلك لأن ديلما ليست لديها تجربة في مجال العلاقة مع الناخبين في معركة انتخابية كهذه. لكنها على الرغم من هذا النقص في الخبرة والتجربة الانتخابية فإنها أفلحت في إطلاق حملة انتخابية ناجحة جداً وذلك حتى منذ شهر أغسطس آب الماضي وأفلحت في جمع دعم شعبي واسع من حولها. وما من شك في أن هذا الدعم ناتج عن شعبية الرئيس لولا وسياسته الاجتماعية التي تحوّلت إلى ديلما

يورونيوز:
وماذا عن المرشح الاشتراكي الديمقراطي جوزيه سيرا ؟ من يدعمه؟ ومن هم ناخبوه؟ هل هم الناخبون التقليديون للجزب الاشتراكي الديمقراطي البرازيلي، أم هناك قسم من اليائسين من سياسة الرئيس لولا؟

البروفسور ماريا براغا:
كلا، اليائسون من سياسة لولا تحوّلوا إلى دعم مارينا سيلفا المرشحة الثالثة، التي تنادي بطريق ثالث، وهي التي ارتفعت شعبيتها في استقصاءات الرأي منذ شهر وما زالت شعبيتها تتزايد، أما جوزيه سيرا فقد استقرت شعبيته عند حد لم تتجاوزه.

يورونيوز:
بروفسور، عُرف الرئيس لولا بنضاله من أجل حماية البيئة، ومع ذلك فإن المرشحة التي تنادي بهذه السياة الآن منشقة عن حزب العمال. هل السياسة البيئية هي التي تشغل اهتمام البرازيليين اليوم؟

البروفسور ماريا براغا:
هذا همّ عالمي ناتج عن المشكلات التي خلقها النظام الرأسمالي بما فيها مشكلة التغيرات المناخية. وهي مشكلات عالمية تتجاوز حدود الدول. حكومة لولا جعلت هذا الهم جزءاً من سياستها وهو جزء من برنامج الحكومة الانتخابي ومن برنامج ديلما روسيف مرشحة حزب العمال. غير أن المرشحة مارينا التحقت بحزب الخضر الذي يقتصر برنامجه الانتخابي على حماية البيئة وصون الغابات والتنمية المستدامة.
مارينا كانت على الدوام وما زالت ترفع لواء الإيكولوجيا وحماية البيئة، وحينما غادرت حكومة لولا حملت هذه الراية معها إلى حزب الخضر.

يورونيوز: شكراً لك ماريا سوكورو براغا أستاذة العلوم السياسية في جامعة ساوباولو. الرئيس دا سيلفا يقول وداعاً لرئاسة البرازيل لكنه سيواصل نضاله ضد الفقر من خلال المؤسسة التي سيُنشئها لمكافحة الجوع والفقر في أفريقيا