عاجل

136 مليون ناخب برازيلي يتوجهون الأحد إلى مكاتب الاقتراع لاختيار رئيسهم الجديد الذي سيخلف الرئيس لولا دا سيلفا المنتهية ولايته.
المرشح الأوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات مناضلة يسارية تبلغ من العمر 62 عاما قد تصبح أول امرأة تترأس ثامن أكبر اقتصاد في العالم.

هذه المرأة، التي يُتوقع أن تفوز في الدور الأول من الانتخابات، هي ديلما روسيف التي تخظى بدعم الرئيس الحالي لولا إينياسيو دا سيلفا.

ديلما مرشحة حزب العمال، التي تحظى بشعبية واسعة، تتنافس على الرئاسة البرازيلية أمام رئيسة تيار الخضر والحاكم السابق لساو باولو الاجتماعي الديمقراطي جوزي سيرَّا البالغ من العمر ثمانية وستين عاما والذي يُعد أقوى منافس لها.
الاستطلاعات تؤكد أنها تتفوق عليه حتى الآن بـ: 25 نقطة.

لولا داسيلفا قال إن التصويت على ابنته ديلما سيكون تصويتا على السياسة الحالية التي ينتهجها والتي جعلت البرازيل يعيش فترة رخاء غير مسبوقة تمكن خلالها حوالي 30 مليون برازيلي من الخروج من دائرة الفقر ليلتحقوا بالطبقة المتوسطة التي أصبحتْ تشكل أكثر من نصف سكان البلاد.