عاجل

جدل في سويسرا وغضب في إيطاليا بسبب ملصقات عنصرية وضعت منذ الاثنين في مقاطعة تيسينُو السويسرية على الحدود مع إيطاليا. الملصقات التي بلغ عددها نحو 60 ملصقة تُظهر مواطنا رومانيا وآخر إيطاليا كفأريْن يقضمان جبنا سويسريا في تلميح إلى أن هؤلاء الأجانب ينهبون ويستنزفون خيرات البلاد.
الملصقات وضعها حزب الاتحاد الديمقراطي الوسطي (UDC) اليميني الشعبوي السويسري في إطار حملة الانتخابات الإقليمية.

بيير روسكوني، رئيس حزب UDC في إقليم تيسينو المحاذي لإيطاليا، يستغرب ردود الفعل إزاء هذه الملصقات:
“صراحة، لا أفهم لماذا كل هذه الضجة خصوصا وأن الصور تم إخراجها في شكل فكاهي وتتعلق بمواضيع مهمة. أعتقد أن العديد من الكانتونات الروماندية في سويسرا تعاني من نفس المشاكل، ونحن نريد بطبيعة الحال تسليط الأضواء عليها”.

حزب الاتحاد الديمقراطي الوسطي يتغذى سياسيا من مخاوف سكان تيسينو من تزايد نسبة البطالة التي ينسبونها لعشرات آلاف الإيطاليين الذين يعبرون الحدود للعمل في هذه المنطقة.

الإيطاليون غاضبون من هذه الحملة العنصرية. فرانكو ناردوتشي النائب البرلماني الإيطالي يرد عليها :
“ما يجب أن يفعلوه وما طالبنا به هو إغلاق المواقع الإلكترونية المرتبطة بهذه القضية المشينة والعنصرية بشكل غبي والمعادية للأجانب التي تستهدف إيطاليي المناطق الحدودية”.

حزب الاتحاد الديمقراطي اليميني السويسري يرى بأن ارتفاع معدل الإجرام في البلاد سببه الأجانب الإيطاليون والرومانيون، وسبق له القيام بحملات في السابق ضد البلغار والأفارقة والمسلمين.