عاجل

تقرأ الآن:

جوزيه سيرّا يخوض الانتخابات الرئاسية مرة ثانية لكن بحظ ضئيل في الفوز


البرازيل

جوزيه سيرّا يخوض الانتخابات الرئاسية مرة ثانية لكن بحظ ضئيل في الفوز

كان جوزيه سيرّا المرشح الأوفر حظاً في استقصاءات الرأي التي سبقت الانتخابات الرئاسية في البرازيل بضعة أشهر فقط، وقبل أن يتراجع بعد نجاح الحملة الانتخابية التي حملت ديلما روسّوف إلى الموقع الأمامي. وهي المرة الثانية التي يترشح فيها سيرا للانتخابات الرئاسية عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض ففي العام ألفين واثنين خسر الانتخابات أمام الرئيس السابق داسيلفا:
هذا الاقتصادي البالغ من العمر ثمانية وستين عاماً يتمتع بتجربة سياسية غنية وقوية
وكان سيرا حاكماً لساوباولو ورئيساً لبلديتها، وهو عضو مجلس الشيوخ :

“بإمكاننا أن نشكل حكومة نزيهة وأخلاقية تكون مشكلات الناس هي المشكلات التي تهتم بها لا بمشكلات الأحزاب وبعض الجماعات. نريد حكومة تهتم بالمواطنين وبالشعب البرازيلي”. ابن مهاجر إيطالي ومنذ مطلع شبابه ناضل في صفوف اليسار البرازيلي وسرعان ما أصبح رئيساً لاتحاد الطلبة في البرازيل تعرض لملاحقة الحكو الاستبدادي ففرّ إلى تشيلي حيث بقي أربع عشرة سنة، ثم إلى الولايات المتحدة. وبعدما عاد إلى البرازيل ذاع صيته بين البرازيليين بسبب تعميمه الدواء الرخيص وبخاصة ضد مرض الإيدزشغل منصب وزير الصحة في عهد الرئيس الاشتراكي الديمقراطي فرناندو هنريكو كاردوزو. لكنه جاف في مظهره شحيح الابتسام للجمهور. وعلى الرغم من افتقاده للعصمة في نظر أنصاره فإنه يحظى بين العمال بشعبية واسعة. مرة أخرى قد يتعرض سيرا للهزيمة في الانتخابات الرئاسية هذا السياسي الذي يتمتع بتجربة سياسية غنية لا ينقصها بعد سوى منصب الرئاسة.