عاجل

تقرأ الآن:

ألمانيا تحيي الذكرى العشرين لاستعادة وحدتها


ألمانيا

ألمانيا تحيي الذكرى العشرين لاستعادة وحدتها

ألمانيا تحيي الذكرى العشرين لاستعادة وحدتها التي أعقبت سقوط جدار برلين وسط ارتياح رسمي وشعبي للنجاح الاقتصادي والسياسي الذي حققته خلال عقدين رغم الفوارق الاجتماعية المتبقية بين شطري البلاد الشرقي والغربي. الاحتفالات تجري وسط إجراءات أمنية مشددة.

هولغر زيندلر مواطن ألماني من بريمن:
“إذا نظرنا إلى الذكرى في بعدها التاريخي، إنها مناسبة يجب الاحتفال بها مع الـتأمل في التاريخ الأوروبي. يجب إحياء المناسبة في هدوء وتواضع”.

الأجيال الجديدة التي لم تعرف فترة ما قبل توحيد شطري البلاد في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر من سنة 1990م تعيش الذكرى بشكل مختلف عاطفيا.

المواطنة باتريزيا بنتين إحدى هؤلاء:
“إنها ذكرى جديرة بأن نحييها، رغم أنني كنت طفلة صغيرة عند وقوع الحدث ولا أتذكر شيئا من العهد السابق لسقوط الجدار. وهذا يحز في نفسي قليلا، لأني لم أعش هذه التجربة كما عاشها الناس الأكبر مني سنا”.

أهم ما حققته ألمانيا، بعد مرور عشرين عاما على الوحدة وإنفاقها 1400 مليار يورو، هو نجاحها في استعادة دورها الريادي اقتصاديا وسياسيا في أوربا.