عاجل

تقرأ الآن:

أوروبا والصين تأملان دعم العلاقات وسط خلاف بخصوص سعر صرف اليوان


العالم

أوروبا والصين تأملان دعم العلاقات وسط خلاف بخصوص سعر صرف اليوان

سعر صرف العملة التي تتبناها الصين تهيمن على القمة الأوروبية الصينية في العاصمة البلجيكية بروكسل. رئيس الوزراء الصيني وين جياباو استبق محادثاته مع نظرائه الأوروبيين بدعوة أوروبا إلى عدم الضغط على بكين بخصوص هذه المسألة الشائكة. فيما يرى خبراء الاقتصاد أن توجيه أصابع الاتهام إلى الصين بخصوص ما بات يعرف بحرب العملات لن يجدي نفعا في الوقت الراهن لأن المسؤولية تقع على عاتق العديد من الأطراف الفاعلة.
الخبير الاقتصادي أندريه سابير يقول : “ أعتقد أنه من الصعب للغاية سياسيا أن نشير دائما إلى الصين باعتبارها الدولة التي عليها التحرك لوحدها”.
في الوقت الذي تتصاعد فيه حرب عملات عالمية في مواجهة الأزمة الاقتصادية يرى أندريه سابير أن مجموعة العشرين تبقى الإطار الأمثل لحلحلة هذه المسألة المستعصية.
الخبير الاقتصادي أندريه سابير يضيف : “ مجموعة العشرين وضعت إطارا من أجل نمو متوازن على المستوى العالمي حيث يجب أن تتحرك الولايات المتحدة وأوروبا والصين باعتبارها الأطراف الفاعلة الرئيسية. أعتقد أن الحل يمكن هنا ولكن الصين لديها حصتها من العمل الذي يجب القيام به”.
الصين باتت اليوم شريكا استراتيجيا من العيار الثقيل بالنسبة إلى أوروبا. رئيس الوزراء الصيني كان قد وعد نظيره اليوناني جورج باباندريو بدعم السندات الحكومية اليونانية في المرة المقبلة التي تطرح فيها للتداول.