عاجل

الحرب الامريكية على ما يسمى بالارهاب في افغانستان تدخل الخميس عامها العاشر، الاطراف المتصارعة باتت اكثر حذرا، رهانات الحرب التي بدات بالقضاء على طالبان فشلت حتى الآن على الاقل، بل توسعت مساحة هجمات الحركة ضد القوات الاطلسية ووصلت الى باكستان وآخرها احراق العشرات من الشاحنات المحملة بالامدادات الى قوات ايساف التي قالت ان لديها طرقا اخرى بديلة للتزود بالامدادات.

بريغادير جنرال جوزيف بولتس المتحدث باسم “أيساف”:
“عمليات القوات الدولية أيساف داخل افغانستان لم تتعطل على الاطلاق بسبب حوادث احراق الشاحنات”.

تسع سنوات مرت على الحرب والمشهد الميداني هو الاكثر دموية منذ الفين وواحد، واعلنت واشنطن بدء انسحابها الصيف المقبل وبدأت المفاوضات مع طالبان بشكل سري.

هارون مير- المحلل السياسي الافغاني:
“التقييم الشامل يظهر ان النيتو غير قادر على كسر شوكة طالبان، وبدلا من ذلك اصبحت طالبان قادرة على توسيع مناطقها وتكثيف هجماتها ضد النيتو والحكومة الافغانية”.

تسع سنوات مرت، ولم تتحقق الديمقراطية التي وعدت بها الولايات المتحدة في افغانستان ولم تستأصل القاعدة ولا طالبان وبات الرئيس الافغاني يخطب ود خصومه.