عاجل

تقرأ الآن:

المنشق السياسي ليو سياوبو يفوز بنوبل للسلا وهو في سجنه


الصين

المنشق السياسي ليو سياوبو يفوز بنوبل للسلا وهو في سجنه

جعل من الديموقراطية نضاله اليومي ليو تشياوبو هذا المثقف الصيني وأستاذ الأدب والمنشق السياسي له من العمر أربعة وخمسون عاماً فاز بجائزة نوبل للسلام وهو في السجن حيث يقضي عقوبة لمدة إحدى عشرة سنة. قبل ذلك كان قد أدخل السجن مراراً ولفترات قصيرة كما هنا بعد خروجه منه سنة خمسة وتسعين:
“لن يُخرَس صوتُ الشعب حتى ولو واصلت الحكومة ضغوطها عليه فالناس ستواصل الاحتجاج والتمرد وعلى الحكومة أن تستمع إلى صوتهم”.

سنة تسعة وثمانين بعد عودته إلى الصين من جامعة كولومبيا حيث كان يُلقي محاضراته أعلن تأييده للانتفاضة الطلابية التي وقعت في تيانانمين التي نادت بإصلاحات ديمقراطية وشاركهم الإضراب عن الطعام . بعد القمع الدموي الذي تعرضت له هذه الانتفاضة حُكم عليه بالسجن سنة ونصف السنة وأُرسل بين عامَيْ ستة وتسعين وتسعة وتسعين إلى مخيَّم لتعلُّم قواعد السلوك الصحيح. ثم طُرد من وظيفته الجامعية لكنه أسهم مع عدد من الكتاب والمفكرين في الميثاق الذي عُرف باسم بيان صفر ثمانية الذي دعا السلطات الصينية إلى احترام حقوق الإنسان في الصين وطالب بإجراء انتخابات ديمقراطية.

في آخر سنة ألفين وتسعين حُكم عليه بالسجن لمدة إحدى عشرة سنة بتهمة التحريض ضد الدولة.

ليو كساو آخر مرة التقته زوجته في السابع من شهر سبتمبر أيلول الماضي والسلطات الصينية حذرت لجنة نوبل من منحه الجائزة حفاظاً على العلاقات بين الصين والنرويج.