عاجل

تقرأ الآن:

المفوض السابق للسوق الداخلية يدفع إلى الاستقالة بسبب تضارب في المصالح


أوروبا

المفوض السابق للسوق الداخلية يدفع إلى الاستقالة بسبب تضارب في المصالح

مفوض السوق الداخلية سابقا الإيرلندي شارلي ماك كريفي يدفع إلى الاستقالة من أحد البنوك البريطانية بسبب شكوك حول وجود تضارب في المصالح مع مهامه الأوروبية السابقة.الخطوة تعد الأولى من نوعها في تاريخ بروكسل المتهمة عادة بإغماض عينيها عن نشاطات المفوضين السابقين.

أوليفييه هودمان من مرصد أوروبا الصناعية في بروكسل يقول : “ أعتقد أنه لمن السخرية أن نرى السيد ماك كريفي متورط مع بنك يقوم على نموذج أعمال ينص على شراء الأصول المصرفية التي كانت معروضة للبيع بسبب الأزمة المالية. من الواضح أن الأمر مثير للسخرية لأن المسألة تتعلق بالرجل الذي كان يتولى زعامة
تنظيم القطاع المالي قبل اندلاع الأزمة”

لجنة الأخلاقيات في بروكسل ستدلو بدلوها أيضا بخصوص المفوض السابق للصناعة الألماني غونتر فارهوغان على خلفية عمله في مجال اللوبيات. هذه اللجنة سبق لها وأن سمحت للمفوض السابق للصيد جو بورج من العمل لحساب مكتب للاستشارات في هذا القطاع الحساس. المفوضية الأوروبية أكدت أنها تعمل على تغيير قواعد اللعبة.

الناطق باسم المفوضية الأوروبية ميكائيل مان يصرح : “ المفوضية الأوروبية انطلقت في تحسين وتعديل قواعد السلوك. وهذا ما يجري بالفعل. نحن عازمون على الانتهاء من ذلك قبل نهاية هذا العام”
المنظمات غير الحكومية تأمل تغيير قواعد السلوك الخاصة بالمفوضين السابقين حتى تكون الشفافية هي المبدأ بعد مغادرتهم بروكسل.