عاجل

العنف يضرب باكستان مجددا. سبعة أشخاص على الأقل قتلوا، و أكثر من خمسين آخرين أصيبوا بجروح في انفجار عبوتين عند مدخل ضريح شيخ صوفي في كراتشي جنوب باكستان، وفق حصيلة أولية أعلنتها الشرطة الباكستانية.
الانفجاران وقعا مساء الخميس في أكثر الأوقات ازدحاما بالضريح الديني، حيث يقوم المئات من سكان كراتشي، ومختلف مناطق إقليم السند بزيارة الضريح في مثل هذا الوقت من كل أسبوع.
وزير الداخلية بإقليم السند، ذو الفقار علي ميرزا، قال إن الانفجار الأول نجم عن هجوم انتحاري وقع قرب ضريح أحد أئمة الصوفية، والذي يقع في منطقة “كليفتون” بمدينة كراتشي العاصمة المحلية لإقليم السند.
وأشار الوزير الباكستاني إلى أنه أصدر قرارا، في أعقاب هذين التفجيرين، بإغلاق جميع الأضرحة والمزارات الدينية في كراتشي حتى إشعار آخر.
و يأتي هذان الانفجاران، التي لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عنهما، ضمن سلسلة التفجيرات وأعمال العنف التي تشهدها باكستان، وعادة ما تتبنى حركة “طالبان باكستان” مسؤوليتها، وهو تنظيم يرتبط بحركة طالبان في أفغانستان المجاورة.