عاجل

بعد أربعة و ستين يوما من حياة الظلام، قريبا جدا سيرى عمال منجم تشيلي الثلاثة و الثلاثين العالقين على عمق نحو 700 متر في باطن الأرض النور.

الاستعدادات النهائية لاخراج العمال توشك على نهايتها، سيما بعد إعلان السلطات التشيلية مساء الجمعة أن البئر الجاري حفرها ستصل في غضون أربع و عشرين ساعة إلى العمق، حيث يحتجز عمال المنجم المنهار في شمال العاصمة التشيلية، سان خوسيه.

وزير الصحة تشيلي، خايمي ماناليش، أعلن في تصريحات صحفية أن أول العمال سيخرج إلى سطح الأرض اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل.

تصريحات كذبها وزير المناجم تشيلي، لورانس غولبورن، بعيد ساعات. و قال غولبورن إنه من المتوقع أن نبدأ باخراج العمال يوم الجمعة المقبل، لأننا لا نعلم كم ستستغرق عملية تغليف جوانب البئر، لكن نتوقع أن ننتهي من ذلك بعد ثلاثة إلى ثمانية أيام.

آلات الحفر الثلاث التي تحفر نفقا عموديا في صخور جبال أتاكاما الصحراوية في تشيلي وصلت إلى بعد يقل عن 100 متر من مكان وجود العمال المحصورين داخل المنجم.

عمال الانقاذ سيقومون باخراج العمال الواحد تلو الأخر عبر كبسولة هي عبارة عن قفص حديدي تسحبها رافعة من السطح. ومن المتوقع أن تستغرق العملية يوما ونصف أو يومين.