عاجل

المخاوف من تلوث نهر الدانوب في المجر تراجعت أمس، فيما بدا التلوث ينحسر، بعد التسرب الكيميائي الخطير، الذي أدى إلى تدفق وحول سامة و مقتل سبعة أشخاص، حسب حصيلة جديدة.

المجر تعلن السيطرة بشكل جيد على بقعة النفايات السامة في نهر الدانوب، هذا ما أكده الجمعة رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان.

من جهتها أعلنت الوكالة المجرية للاغاثة من الكوارث أن مستويات التلوث من سيل الأوحال الحمراء السامة المتسربة من مصنع لمادة أكسيد الألومنيوم في غرب البلاد، تراجعت و أن نهر الدانوب لم يتضرر.

البيانات الجديدة تظهر أن درجة حموضة المياه في نهر الدانوب تتراوح ما بين ثمانية و ثمانية فاصل إثنين، وهو ما يمكن اعتباره طبيعيا مقارنة بالدرجة المسجلة الخميس الماضي.

إلى ذلك ذكر الفرع الإقليمي لمنظمة غرينبيس أن بقعة الوحل السام المتسربة من خزان مصنع للألومينا الإثنين الماضي في مدينة كولنتار غرب المجر، تحتوي على مستويات عالية الخطورة من الزرنيخ والزئبق ما يشكل خطرا طويل الأمد على النظام البيئي ومياه الشرب.

المنظمة اتهمت الحكومة المجرية بإخفاء درجة سمية بقعة الوحل، التي وصلت إلى نهر الدانوب أول أمس.