عاجل

الاشغال على قدم وساق في قرية “كولونتار” المجرية لبناء حاجز جديد حول المنطقة المتضررة، لخزان يحتوي مادة كيمياوية سامة من مصنع للألمنيوم، كانت تسربت منه مليون متر مكعب على شكل سيول طينية حمراء، الى عديد القرى الاسبوع الماضي، وأدت الى مقتل سبعة أشخاص وجرح مائة وخمسين آخرين، اثر انهيار جزء من جدار الخزان .  
 
السد الذي يتم بناؤه يبلغ من الطول كيلومترا ونصف، وهو بعرض ثلاثين مترا وعمق بنحو خمسة أمتار، ويتوقع أن تنتهي الأشغال خلال الساعات القادمة.
 
وكان سكان “كولونتار” الثمانمائة تم اجلاؤهم الى منطقة “آجكا” منذ يومين خشية انهيار أحد جدران الخزان بسبب التصدعات التي ظهرت عليه، واحتمال تدفق موجة اخرى من السيول السامة، فيما جرى تحذير سكان “دفيسر” بالتأهب لاجلاء المنطقة عند تلقيهم اشارة بذلك.
 
شركة مصنع بوكسيت الالمينوم “مال” المتسببة في أكبر كارثة بيئية في تاريخ المجر، قد تضطر الى دفع خطية مالية تفوق سبعين مليون يورو. وهي شركة يملكها ثلاثة من أثرى الاشخاص في المجر، وتواصل الشرطة في الأثناء التحقيق في الحادث.