عاجل

بدأ العد التنازلي ودقت ساعة الخلاص لعمال المنجم الثلاثة والثلاثين العالقين منذ اكثر من شهرين على عمق سبع مئة متر تحت الارض في تشيلي.

فوسط ترقب وانتظار عائلات العمال ومعهم العالم بأسره عبر وسائل الإعلام الموجودة على عين المكان يواصل عمال الإنقاذ استخدام وسائلهم الجبارة في سباق مع الزمن لتقريب ساعة الفرج. وزير التعدين والمناجم التشيلي قال في هذا الصدد: “نأمل في أن ننهي يوم الثلاثاء هذا وهو الثامن والستون الذي يقضيه العمال تحت الارض بإخراج واحد منهم على الاقل الى السطح. هذا هدفنا الذي نعمل على تحقيقه في أسرع وقت”.

عملية إخراج العمال في قفص معدني ضيق تقلق الجميع لكن العالقين هادئون كما يقول وزير الصحة:” العمال العالقون اكثر هدوءا منا وأشد منا ثقة في نجاح عملية الانقاذ هذه”.
ذ
العالم برمته ينتظر نهاية سعيدة لقصة هؤلاء العمال التي ترددت أصداؤها في انحاء المعمورة والتي قد تتحول بلا شك الى فيلم سينمائي عالمي مثير.