عاجل

ملف الصراع حول مستقبل نادي ليفربول الإنكليزي وصل إلى المحكمة العليا بالعاصمة البريطانية لندن يوم الثلاثاء، وسط حضور عدد من أنصار الفريق الأحمر جاءوا للاحتجاج على محاولة مالكيه الأمريكيين توم هيكس وجورج جيليت نقض قرار بيعه.

قال أحد مناصري ليفربول: “لا بد من التغيير، الأمر ليس سيئا بالنسبة لليفربول فقط إنه سيئ لكرة القدم الإنكليزية”.

توم هيكس وجورج جيليت حاولا منع بيع النادي إلى المجموعة المالكة لفريق البيزبول الأمريكي الشهير بوسطن رد سوكس، بتغيير عضوين من أعضاء الإدارة للتصويت ضد قرار البيع، وهو تغيير احتج عليه بنك أر بي إس البريطاني في المحكمة.

في السياق ذاته أعلن بيتر ليم رجل الأعمال السنغافوري عن تقدمه بعرض للاستحواذ على النادي الأحمر تقدر قيمته بأربعمئة وأحد عشر مليون يورو، أي أكبر من العرض الذي تقدمت به المجموعة الأمريكية نيوإنكلند سبورتس فنترش، كما أعرب عن استعداده لسداد ديون الفريق الذي يهدده شبح السقوط إلى الدرجة الثانية من دوري إنكلترا.