عاجل

ردود فعل متباينة أثارتها زيارة الدولة المرتقبة للرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الى لبنان الساعات القادمة.
ويقول محللون ان ايران تريد أن تبين للعالم بأنها تمسك بالامن في المنطقة وانه لا بد من الاخذ بعين الاعتبار موقفها كقوة اقليمية والتفاوض معها.
هلال خشان – استاذ العلوم السياسية
“ يريد ان يظهر للامريكيين أن ايران لها دور رئيسي تلعبه في المنطقة وأنه ينبغي التعامل معها باحترام واعتماد اسلوب الحوار معها بدل المواجهة”. ويتوقع أن يحظى نجاد باستقبالات شعبية واسعة في الضاحية الجنوبة لبيروت وفي جنوب لبنان، حيث يرى البعض أنها رسالة أن ايران موجودة على حدود اسرائيل الشمالية، فيما يرى آخرون أن الزيارة ستؤثر في المعادلات الاقليمية.