عاجل

تقرأ الآن:

لحظات مثيرة لدى صعود اول العمال من منجم في تشيلي الى السطح


الشِيلِي

لحظات مثيرة لدى صعود اول العمال من منجم في تشيلي الى السطح

فلورنثيو أفالوس البالغ من العمر واحدا وثلاثين ربيعا. واب لطفلين. كان أول من صعد الى السطح ليتنفس الهواء النقي ويرى النور بعد تسعة وستين يوما قضاها محصورا مع اثنين وثلاثين عاملا آخرين في قعر منجم سان خوسيه في صحراء اتاكاما شمال تشيلي.
بخروجه سالما تنفس أهالي العالقين ومن ورائهم المشاهدون في تشيلي وفي انحاء المعمورة الصعداء.
حرارة اللقاء المفعم بالحب والفرحة تجلت في معانقته لافراد اسرته ولرئيس البلاد سيباستيان بنييرا.

المشهد المثير والفريد نفسه تجدد مع خروج ثاني الصاعدين الى السطح ماريو سيبولفيدا ابن التاسعة والثلاثين.

انتشال العمال العالقين توالى بنجاح. فكان دور اكبرهم سنا ماريو غوميس البالغ من العمر ثلاثة وستين عاما.
احتضن اهله ومستقبليه وقبلهم. ثم صلى حمدا لله على سلامته وابتهل كي يصعد رفاقه الباقون تحت الارض سالمين هم ايضا.