عاجل

تقرأ الآن:

منجم سان خوسيه ...حكاية تتحول الى معجزة


الشِيلِي

منجم سان خوسيه ...حكاية تتحول الى معجزة

إنتهت المأساة اذن التي عاشتها شيلي منذ الخامس من اغسطس اب الماضي، لحظات طويلة مر بها التشيليون امتزجت بالامل والخوف الا ان النهاية كانت نهاية سعيدة

العمال الثلاثة والثلاثون إحتجزوا على عمق سبعمائة متر تحت الارض لم يعرف انهم على قيد الحياة الا بعد وصول ورقة من جوف الارض نقلها مسبار في الثاني والعشرين من اب اغسطس الماضي كتب عليها العمال اننا لا نزال على قيد الحياة

التشيليون لم يفقدوا الأمل ، عمال الانقاذ قاموا بحفر بئر الاخلاء في الصخور، بئر يبلغ طوله ستمائة واثنين وعشرين مترا حتى يوم التاسع من اكتوبر تشرين الاول حيث فتحت الحفرة التي كانت مخرج النجاة للعمال

انتقل عمال الانقاذ الى الاعداد للخطة التالية وهي احضار الكبسولة التي صممت باشراف وكالة ناسا للفضاء كبسولة اطلق عليها اسم فونيكس

ساعة الخلاص بالنسبة للعمال دقت في الساعات الاولى من صباح يوم أمس ،أول من دخل الى هذه الكبسولة ليقوم برحله الى قاع المنجم هو المهندس مانويل غونزاليس والذي قدم للعمال التوجيهات الضروية عندما يستقلون الكبسولة الى سطح الارض

في تلك اللحظات حبست تشيلي انفاسها كما العالم اجمع كان في حالة انتظار حتى ظهر العامل الاول فلورانثيو افالوس والذي أُستقبل وسط الهتافات والدموع في مشهد لن ينسى ابدا

ومنذ ذلك الحين بدأت فونيكس بالعمل صعودا وهبوطا تنقل العمال الواحد تلو الأخر ، عمال اصبحوا اشهر من نجوم السينما وكرة القدم ولعل اكثرهم شهرة هو ماريو سيبولفيدا الذي لن ينسى العالم طريقة تعبيره عن فرحته لحظة وصوله الى سطح الأرض .