عاجل

اتهامات باغتصاب وتقتيل مئات المدنيين وجهتها الامم المتحدة الى قوات حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية، والقوات الديمقراطية لتحرير رواندا، ومسرح الجريمة هو منطقة واليكالي، المكان ذاته الذي قامت فيه الميليشيات بعمليات اغتصاب جماعي منذ شهرين.

الامم المتحدة اعتبرت زعيم أحد المتمردين الهوتو العقيد سيرافيم واحدا من بين المسؤولين عن اغتصاب أكثر من ثلاثمائة شخص.

مارغوت ولستروم – الممثلة الخاصة لدى الامم المتحدة بشأن العنف الجنسي
“فأر ميت أكثر قيمة من جسد امرأة…كانت هذه الكلمات لامرأة شديدة الاضطراب في واليكالي. كان ذلك تعبيرا عن الدرجة المتدنية التي بلغتها انتهاكات حقوق الانسان والفضائع بحق النساء زمن الحروب…”.

وبحسب “ولستروم” فإن مئات عمليات الاغتصاب وقعت في ثلاث عشرة قرية من منطقة واليكالي، حيث أحرقت مئات المنازل أيضا واختطف العشرات للقيام بأشغال شاقة.

وطالبت الامم المتحدة الحكومة الكونغولية باجراء تحقيق في الوقائع، من زاوية الصراع على خلفية الاستغلال غير المشروع للثروات المنجمية الطبيعية.