عاجل

بعد اغلاق دام عدة ايام تقرر اعادة فتح مصنع للالمنيوم في المجر كانت تسربت من خزانه سيول من الأوحال الطينية السامة أدت الى مقتل تسعة أشخاص وجرح مائة وخمسين آخرين.

و يقول العلماء انه بامكان الاهالي الذين تم اجلاؤهم سابقا أن يعودوا الى منازلهم والحكومة التي ستشرف على المصنع الخاص لمدة عامين سمحت لاهالي قرية كولونتار بالعودة الى بيوتها، فيما حذرت منظمات لحماية البيئة من انعكاس مخاطر التلوث على صحة السكان، جراء الكارثة التي نجمت عنها خسائر مالية.

سلطان توروك – محلل مالي
“في تقديري لا يمكن أن تتجاوز أكثر من اثنين وسبعين مليون يورو، واجمالا لا يمكن أن تصل مائة مليون يورو، وليس هذا المبلغ هو الذي سيضعف الميزانية في المجر”.

لكن مزارعين يقولون انهم يخشون من ان يضر التلوث صحتهم على مدى طويل، خاصة وأن أراضيهم المحيطة بمكان التسرب سيكون استغلالها دون جدوى على مدى ثلاثين عاما القادمة.

يانوس سبفولكي – اكاديمية المجر للعلوم
“بعد تنظيف المنطقة لن تكون هناك تأثيرات لاحقة على صحتهم وظروف عيشهم”.

وكان انهيار جدار من خزان منشأة الألمنيوم في آجكا جنوب غرب العاصمة بودبست أدى الى تسرب حوالي مليون متر مكعب من السيول الطينية السامة.