عاجل

ثلاثة من عمال المناجم الذين تمَّ إنقاذهم في منجم سان خوسي في التشيلي يخرجون من مستشفى كوبيابو ليعودوا إلى بيوتهم وهم بصحة جيدة. الثلاثة بإمكانهم لقاء ذويهم والعودة إلى حياة طبيعية أخيرا بعد مأساة دامت 69 يوما تحت الأرض.
خارج المستشفى، عائلات العمال تنتظر محاطة بعشرات الصحفيين وسط توقعات بخروج عدد كبير منهم من المستشفى الجمعة بعد أن تبين أن وضعهم الصحي مرضي. ولم تُسجل إلى حد الآن سوى اربع حالات من بين العمال الثلاثة والثلاثين يعانون من تعقيدات صحية خصوصا الأكبر سنا ماريو غوميز البالغ من العمر ثلاثا وستين سنة والذي يعاني من التهاب رئوي حاد.
زوجة أحد هؤلاء العمال تقول:
“حفيدي طلب من زوجي ألا يعود أبدا إلى المنجم وأصر عليه بأن يعده بذلك فوعده”.
وكان وزير الصحة في التشيلي أعلن أن صحة العمال الذين تم إنقاذهم أكثرُ من مُرضية، مما بعث الطمـأنينة في قلوب ذويهم.