عاجل

اتحادات نقابات العمال في فرنسا تامل السبت في تحريك الملايين من المتظاهرين الى الشوارع ضد خطة الرئيس نيكولا ساركوزي باصلاح نظام التقاعد، المظاهرة الاولى من اصل مئتين وثلاثين يتوقع ان تجوب شوارع البلاد شهدتها مدينة تولوز وقد حمل المتظاهرون يافطات ترفض اصلاح قانون التقاعد ورفعه من ستين الى اثنتين وستين سنة مع حلول العام الفين وثمانية عشر، كما ردد عشرات الآلاف الذين تجمعوا وسط المدينة شعارات تنتقد الرئيس الفرنسي، ويعد اضراب اليوم الخامس منذ بداية ايلول سبتمبر الماضي، يقول المتظاهرون ان النضال سيستمر ولن يتوقف.

وفي مدينة نيس جنوب فرنسا خرج الآلاف من طلاب المدارس الثانوية الى شوارع المدينة احتجاجا على رفع سن التقاعد بعد تعبئة شاملة بدأت الجمعة وتخلل بعضها اعمال عنف كما في مدينة ليون وضاحية مونتريه القريبة من باريس حيث اصيب طالب ثانوي بصورة بالغة بعد تعرضه لكرة بلاستيكية قوية اطلقتها الشرطة لتفريق الطلبة.

هذا ومن المتوقع ان ينتهي النقاش حول اصلاح نظام التقاعد الاربعاء في مجلس الشيوخ بعد مصادقة الجمعية الوطنية الفرنسية عليه.