عاجل

لقاء الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف بنظيره الفنزويلي هوغو تشافيز في العاصمة الروسية موسكو يُتوّج بإبرام سلسلة إتفاقات في مجال الطاقة، وأهمها بناء المحطة النووية الأولى في فنزويلا. المسألة أقلقت كثيراً الولايات المتحدة التي تتابع بالكثير من الحذر هذا المشروع.

حسب روسيا الإتفاق النووي سيجعل فنزويلا قادرة على تلبية حاجاتها من الطاقة حيث قال الرئيس ديمتري ميدفيديف: “أريد أن أؤكد أن نوايانا واضحة وشفافة، إننا نودّ أن تمتلك جمهورية فنزويلا مجموعة كاملة من مواد الطاقة ما سيمسح لها بأن تكون
مستقلة”.

التعاون الروسي-الفنزويلي كثيراً ما أثار الجدل حيث لم يتردّد هوغو تشافيز في القول:
“ أتذكر عندما بدأ بلدانا التعاون التقني والعسكري، كانت هناك حالة طارئة، وسمعنا بعض الأصوات التي قالت إن روسيا تسعى لمنح أسلحة لفنزويلا، وهذا سيستعمل في
مهاجمة دول أخرى، أو سيسمح بتسليح حركات إرهابية”.

الولايات المتحدة الأميركية تستبعد الطابع السلمي للمحطة النووية التي ستقيمها روسيا في فنزويلا، خاصة في ظلّ تزايد خطر البرامج النووية لكلّ من إيران وكوريا الشمالية.