عاجل

تقرأ الآن:

العمال التشيليون الناجون بصدد كتابة قصة حصارهم


الشِيلِي

العمال التشيليون الناجون بصدد كتابة قصة حصارهم

يواصل العمال التشيليون الثلاثة والثلاثون الذين تم اخراجهم من عمق ستمئة وثلاثين مترا صمتهم، رافضين كشف خبايا تسعة وستين يوما امضوها تحت الارض. ثلاثة ايام بعد انتشالهم في تراجيديا احتفالية شوهد خوان ايانس من دون نظارته الشمسية من نوع “اوكلي“، ويعلن نيتهم نشر كتاب يحكي قصتهم.

خوان ايانس يقول في اول مؤتمر صحفي:
“اعتقد انه من الواجب الاحتفاظ بسر في هذا المجال وهذا الوقت … كأنه سر من أسرار الدولة، يساله صحفي بفضول، لماذا؟ يرد ايانس الهدف هو الاحتفاظ بشيء لما نريد انجازه، لنقل انها فكرة ونحن بصدد التفكير بدراستها”.

خوسيه هينريكز ابن الخامسة والخمسين واحد العمال الناجين زار وعائلته مخيم الامل ومنجم سان خوسيه شمال البلاد حيث حوصر لنحو سبعين يوما.

يقول هنريكيز:
“جميل ان تعيش الحرية، وانا سعيد جدا بالعودة الى المكان حيث استطيع شكر الله انني مع عائلتي مرة اخرى، اريد ان ارى المكان واريد ان ارى اين كانت عائلتي تقضي كل الوقت في الانتظار”.

الى ذلك قالت المصادر الطبية ان عاملا واحدا ما يزال في المستشفى تحت الاشراف الطبي، وكان اخلي اثنان وثلاثون عاملا من احد مستشفيات مدينة كوبيابو بعد خضوعهم لفحوصات طبية شاملة.