عاجل

تقرأ الآن:

إختبار قوة جديد بين النقابات والحكومة الفرنسية


فرنسا

إختبار قوة جديد بين النقابات والحكومة الفرنسية

يوم إحتجاجي جديد في فرنسا وتعبئة عمالية متصاعدة ضد قانون إصلاح نظام التقاعد في البلاد. إضرابات يُنتظر أن تشلّ جميع القطاعات الحيوية وفي مقدمتها قطاع النقل بعد توقف ما يقرب من نصف إجمالي عدد قطارات الرحلات المنتظمة عن العمل.

هذا الإضراب يُعتبر السادس منذ الدخول الاجتماعي ويؤيده حوالي سبعين بالمائة من الفرنسيين الذين يعتبرون رفع سنّ التقاعد من ستين إلى إثنين وستين عاماً إجراء غير عادل.

الإضراب مسّ أيضاً حركة الملاحة الجوية في معظم المطارات الفرنسية، مطار أورلي
الباريسي ألغى حوالي خمسين بالمائة من رحلاته، ما زاد من تذمر المسافرين.

الرئيس نيكولا ساركوزي الذي وضع إصلاح نظام التقاعد على سلّم أولويات ولايته الرئاسية، رفض التراجع عن القانون حيث أكّد أنّ الإصلاح مسألة ضرورية إلتزمت بها فرنسا. وستقوم فرنسا بتنفيذ الإصلاح مثلما فعلت ألمانيا منذ سنوات لإصلاح نظامها التقاعدي.

هاجس الإنقطاع التام للوقود بات يُخيم على الجميع، بعيد إعلان إنقطاع المخزون في نحو ألف وخمسمائة محطة بنزين في أكبر المراكز التجارية الفرنسية في الوقت الذي
دخلت فيه الإضرابات بمصافي النفط الإثنتى عشرة في البلاد يومها السابع.

النقابات العمالية المدعومة بأحزاب اليسار تأمل في إستمرار التعبئة بمستوى مرتفع خلال تظاهرات هذا الثلاثاء لإرغام مجلس الشيوخ على تعليق التصويت على مشروع
القانون المقرر غداً الأربعاء.