عاجل

في اطار خطة التقشف التي تنتهجها الحكومة البريطانية لخفض العجز في الميزانية قال رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ان بلاده ستحافظ عل قوة الردع النووية الا انها ستخفض عدد الرؤوس النووية، كاميرون اكد الثلاثاء امام مجلس العموم ان ميزانية الدفاع ستقلص بثمانية بالمئة على مدى السنوات الاربع المقبلة.

ديفيد كاميرون رئيس الوزارء البريطاني يقول:
“السيد الرئيس، العراق وافغانستان اظهرا الثمن الباهظ ماديا وبشريا في التدخلات على نطاق واسع، ويجب علينا ان نتحسن في التعامل مع مسببات عدم الاستقرار، وليس التعامل مع النتائج فقط “.

وقررت الحكومة خفض عدد القوات الجوية والبحرية بخمسة آلاف عنصر لكل منهما، بينما سيخفض الجيش سبعة آلاف من منتسبيه، كما ستقوم وزارة الدفاع بشطب خمس وعشرين الف وظيفة مدنية مع حلول العام الفين وخمسة عشر.

كما ستخفض عدد الدبابات وقطع المدفعية الثقيلة بنسبة اربعين بالمئة

في موضوع حاملات الطائرات فان العمل سيستمر في بناء حاملتين للمقاتلات الحربية لأن إيقافها يكلف أكثر من الاستمرار بها.

كما ان إحدى حاملتي الطائرات سوف تصمم بحيث تستوعب مقاتلات تقلع منها بشكل افقي وليس فقط مقاتلات من طراز هارييت البريطانية الشهيرة التي تقلع بشكل عمودي. الى ذلك قالت الحكومة ان برنامج ترايدنت للغواصات التي تحمل صواريخا نووية لن يناله التخفيضات.