عاجل

رغم محاولات الحكومة الفرنسية تبديد المخاوف الشعبية من حدوث أزمة وقود على المستوى الوطني إلاّ أنّ الوضع الميداني يُثبت عكس التصريحات السياسية. طوابير السيارات أمام محطات التزود بالوقود تزايدت بشكل يبعث على القلق، ما ساهم في
تزايد تذمر أصحاب السيارات الذين ملّوا من ساعات الإنتظار الطويلة.

حوالي سبعين بالمائة من الفرنسيين يؤيدون الإضراب ويرون في رفع سنّ التقاعد من
ستين إلى إثنين وستين عاما إجحافاً للعمال إلاّ أنّ البعض دعا إلى دراسة الوسائل المتبعة.

المصافي النفطية الإثنتى عشرة في فرنسا تعرف شللاً منذ أيام ما اضطر السلطات إلى
اللجوء إلى إحتياطيها الإستراتيجي من النفط لتفادي حدوث أزمة خاصة وأنّ النقل في فرنسا يُشكل قضية حيوية بالنسبة لملايين الفرنسيين.

الحكومة الفرنسية أشارت اليوم أنّ واردات باريس النفطية بلغت مستوى قياسي هو الأعلى منذ سنوات.