عاجل

تقرأ الآن:

إعادة تدوير الورق: السبيل لتحقيق تنمية مستدامة


عالم الغد

إعادة تدوير الورق: السبيل لتحقيق تنمية مستدامة

في هذه المدرسة في رومانيا يتعلم التلاميذ طريقة اعادة تدوير الورق و يبدون اهتماما كبيرا بالدرس المخصص لذلك.انهم يعرفون الآن كيفية الحفاظ على البيئة. عملية اعادة تدوير الورق تساهم ايضا في الحفاظ على الطاقة وعلى المياه.

في بوخارست وفي عدة مدن اوروبية هناك شركات تجمع الورق المستعمل لإعادة تدويره.

- يقول السيد ميهاني غيريفيتشي، خبير اقتصادي في رومانيا:

“إننا نحاول توعية المتعاونين معنا ، بما في ذلك أطفال المدارس حيث نجمع الورق هناك. فإذا قام الأطفال بفرز الورق قبل تسليمه فإن ذلك يسهل علينا عملية
اعادة تدويره”

يقع ايداع الورق في مركز للجمع حيث يتم فرزه و من ثمة نقله بواسطة شاحنات الى مدينة ادجود الواقعة شمال رومانيا .هناك يوجد احد اكبر مصانع اعادة تدوير الورق في رومانيا.

داخل كل شاحنة هناك مواد غيرمرغوبة مثل البلاستيك وأنواع مختلفة من االورق و هو ما قد يسبب مشكلة.

-يقول السيد كريستيان باناري، مهندس من رومانيا:

“كمية الورق الصالحة لإعادة التدوير تتفاوت باختلاف الدول الأوروبية كما تتباين طريقة جمعها. ان العملية تعتمد بالأساس على مدى توعية الدول مواطنيها بضرورة الحفاظ على البيئة.الأمر يتعلق اذن بغرس ثقافة احترام البيئة. “

هذا الإختلاف سيحملنا الى مدينة لينز في النمسا البلد الرائد في اعادة تدوير الورق في الإتحاد الأوروبي. هنا اخترع العلماء و المهندسون آلة جديدة لتطوير عملية اعادة تدوير الورق. الآلة صممت بهدف فرز البلاستيك و الورق المقوى و الورق العادي.

ورق مقوى و صنادق ورقية و اوراق مختلفة سيتم اعادة تدويرها و فق خصائصها المتباينة.

عملية الفرز مهمة جدا فإختلاط الورق يعرقل الإنتاجية ويرفع التكلفة الإقتصادية لإعادة التدوير. علينا ان نجعل الورق الذي قمنا بإعادة تدويره أكثر استقطابا للأسواق مقارنة بالورق المستخرج من الخشب مثلا.

مشروع الأبحاث سورت غيت – Sort it- التابع للإتحاد الأوروبي يهتم بتطوير تقنية إعادة تدوير الورق. هدا المصنع يعتمد تقنية جديدة في عملية الفرز.

- يقول السيد دانييل ساندو، مهندس كهربائي من النمسا:
تقنية الكشف المستخدمة هنا تسمح بتحليل مكونات الورق بواسطة الأشعة تحت الحمراء ، وعندما تفحص الورقة بواسطة مصابيح الهالوجين ،تظهر لنا جميع المواد المكونة للورق ،هذا ما يسمح لنا بمعرفة مدى احتوائها على الحبر مثلا.
و يضيف:
التحدي الآن يتمثل في تطوير نظام الكشف عن مكونات الورق و هو ما سيسرع عملية الفرز كي يصبح بالإمكان فرز طن من الورق في الساعة و بجودة عالية.

يتم الآن برمجة الآلة وفقا لتصور مصمميها. سيكون عملها تلقائيا عند الإنتهاء
من برمجتها.

- يقول السيد إيف اسكاباس منسق برنامج سورت ايت:
“في المستقبل لا بد من إنشاء مصانع محلية للفرز حسب الإحتياجات و هو ما تحدده كمية الورق الموجه لإعادة التدوير. يجب أن تنشأ قرب مصانع اعادة التدوير حيث يوجد أناس يتحمسون لهذا الأمر.”

هدف مصانع الفرز الحديثة هو تحسين عملية جمع الورق وزيادة كميته في جميع دول أوروبا. هذه المصانع يمكن تكييفها مع خصوصيات كل منطقة. سيكون لها مزايا عديدة على البيئة.

يقول السيد تاتجانا، مهندس:
“اذا اردت استخراج الورق من الياف خام فهذا يعني انك ستحتاج إلى كمية كبيرة من الألياف ثم تقوم بعملية التبييض و تمرالورقة بمسار طويل لتصبح جاهزة. و لكن عند القيام بعملية اعادة تدوير الورق فإننا نختصر هذه المراحل و نتمكن بذلك من الإقتصاد في الطاقة و في الموارد الطبيعية كذلك في المواد الكيميائية و المياه.”

عودة إلى مصنع إعادة تدويرالورق .العملية تسير بدقة متناهية . رومانيا هي احدى الدول المشاركة في مشروع الإتحاد الأوروبي لتطوير عملية إعادة تدوير الورق.

-يقول السيد كريستيان باناري، مهندس من رومانيا:

“ النتائج المستقبلية لهذا البرنامج مهمة جدا بالنسبة الينا لأنها ستساعد على إعادة تدوير ورق تم فرزه بدقة. كما سيخفض من استهلاك الطاقة والمياه ، ويساعدنا على حماية البيئة ويعطينا نتائج نهائية مرضية.”

هذا هو المنتوج النهائي للورق المعاد تدويره والذي سيستخدم فيما بعد لصناعة الورق المقوى وفقا لطلبات الزبائن.

بهذه الطريقة تنتهي عملية اعادة تدوير الورق. الآن يمكن بيع المنتوج بنصف ثمن الورق المقوى المستخرج من ألياف خام..

- يقول السيد إيف اسكاباس منسق برنامج سورت ايت:

“منذ خمسين عاما نعيش في مجتمع استهلاكي. اي منذ نهاية الحرب العالمية الثانية .في هذه الفترة قمنا بإهدار مواردنا الطبيعية ، وهي فترة قصيرة جدا من عمرالبشر. إعادة التدوير هو السبيل الوحيد لتحقيق التنمية ا المستدامة. “

لتحقيق التنمية المستدامة تشجع المصانع المستهلكين على تسليم الأوراق التي لا يستعملونها.

اختيار المحرر

المقال المقبل
عالم بلا النحل؟

عالم الغد

عالم بلا النحل؟