عاجل

النقابات الفرنسية تقرر تنظيم يومين احتجاجيين آخرين يومي الثامن والعشرين من الشهر الجاري والسادس من نوفمبر/تشرين الثاني احتجاجا على مشروع إصلاح نظام التقاعد.

الحكومة الفرنسية اليمينية، من جهتها، تعترف بأن رفع سن التقاعد من ستين إلى اثنين وستين عاما والذي يلقى معارضة شعبية واسعة، يعد تدهورا لحياة الفرنسيين الاجتماعية، لكنها تلح بأنه ضرورة لا مفر منها.

الاحتجاجات تتواصل في هذه الأثناء وبكثير من العنف ضد هذا الإصلاح مكلفةً الحكومة مئات ملايين اليورو يوميا يقول كاتب الدولة الفرنسي للإسكان.