عاجل

تقرأ الآن:

احتدام معركةُ الحكومة الفرنسية والنقابات في قطاع الطاقة


فرنسا

احتدام معركةُ الحكومة الفرنسية والنقابات في قطاع الطاقة

سياسة القبضة الحديدية التي تنتهجها الحكومة الفرنسية لوضع حد لأزمة الوقود لم تُؤتِ بعد ثمارَها، رغم أن الحكومة تعد بحل الأزمة خلال بضعة أيام.
تدخل قوات الأمن لفك الحصار المضروب على خزانات الوقود من طرف المضربين لم يتمكن حتى الآن من توفير هذه المادة سوى في حوالي 12 بالمائة من محطات الوقود المُغلَقة بسبب إضراب قطاع الطاقة.
مصافي النفط ما زالت متوقفة عن النشاط، تسع منها متوقفة بشكل كامل، ولم تتدخل فيها القوة العمومية لحساسيتها الكبيرة.
أما مقاطعات شمال فرنسا فقد شرعتْ في وضع قيود على كميات الوقود المسموح للمستهلكين بشرائها في محطات التوزيع تخفيفا لوطأة الأزمة. ولم يعد يُسمح بتجاوز كميات تفوق قيمتها 40 يورو.
خزانات الغاز الطبيعي الاثني عشر عبر التراب الفرنسي توقف ثلاثة منها عن ضخ هذه المادة منذ أيام. و هي تحتوي على ستين بالمائة من المخزونات. حكومة فرانسوا فيون تتوعد باللجوء إلى القوة العمومية بشكل متزايد لفك الحصار عن خزانات الوقود ضمانا لاستمرارية التوزيع. غير أن المضربين مصممون على عدم التراجع. الأزمة متواصلة اذن وسياسة لي الذراع بين الحكومة والنقابات ما زالت في بدايتها.