عاجل

"استقرار" لانتشار الكوليرا في هايتي لا يلغي المخاوف من الكارثة

تقرأ الآن:

"استقرار" لانتشار الكوليرا في هايتي لا يلغي المخاوف من الكارثة

حجم النص Aa Aa

وباء الكوليرا يقضي على أكثر من 250 شخصا في هايتي من بين حوالي 3 آلاف مصاب يتلقون العلاج في المستشفيات.

المنظمات الإنسانية تستعد للأسوأ، فيما تقول السلطات المحلية إن انتشار الوباء يتجه إلى استقرار. لكن المخاوف من انتشاره في مخيمات الناجين من الزلزال الذي هز البلاد بداية العام الجاري ما زالت قائمة.

جوني فيكييررئيس فريق الأطباء في أحد مستشفيات هايتي:
“عدد الإصابات يفوق بكثير قدراتنا على الاستقبال، لكننا مضطرون لاستقبال المرضى الذين يأتون إلى هنا”.

الإمكانيات المحلية لمواجهة هذه الكارثة الصحية تبدو ضعيفة إلى الحد الذي دفع الأمم المتحدة إلى إقامة مراكز لعلاج المصابين بالوباء وعزلهم من أجل احتوائه.

المراكز الصحية أقيمت شمال جزيرة هايتي حيث ظهرت أول الإصابات وفي العاصمة بور أو برانس وفي وسط البلاد.

أكثر من 1.3 مليون شخص مهددون بالوباء في المخيمات التي أقيمت لمنكوبي الزلزال الذي ضرب البلاد قبل أشهر. والسبب انعدام الحد الأدنى من الشروط الصحية وندرة المياه الصالحة للشرب.

المخيمات البائسة والأكواخ الممتدة على مدى كيلومترات شمال البلاد تشهد على حجم ومدى فعالية المساعدات الدولية التي قُدمت للمنكوبين حتى الآن.