عاجل

تقرأ الآن:

شبح الاضرابات و الاحتجاجات باق في فرنسا رغم حل أزمة الوقود


فرنسا

شبح الاضرابات و الاحتجاجات باق في فرنسا رغم حل أزمة الوقود

أزمة الوقود في فرنسا بدأت تعرف طريقها نحو الحل، سيما بعد إعلان أمس أن المصافي الإثنتي عشرة الموجودة في البلاد قد عادت للعمل، عقب الإعلان عن انهاء إضراب عمالها، نتيجة ضغوط حكومية تارة و قوة الشرطة تارة أخرى.
العاملون المضربون عادوا إلى العمل في مصافي تكرير النفط، مخففين بذلك من شدة الإحتجاج الطويل الأمد على تعديل نظام التقاعد.
موجة الاضرابات و الاحتجاجات كلفت فرنسا ما بين 200 و400 مليون يورو يوميا، حسب وزيرة الاقتصاد الفرنسية، كريستين لاجارد، التي حذرت من عرقلة سير عجلة الاقتصاد.
تطورات تأتي في وقت توصلت فيه اللجنة المشتركة لمجلس الشيوخ والبرلمان الفرنسيين إلى إتفاق بخصوص مشروع نظام التقاعد، و ذلك في ختام اجتماعها أمس بقصر لوكسمبورغ في باريس. إذن يبدو أن الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، يقترب من الفوز بمعركة التقاعد ضد النقابات العمالية، التي تقف وراء التعبئة الشعبية ضد الخطة الاصلاحية، التي يعارضها ثلثا الشعب الفرنسي.