عاجل

عاجل

أوباما في مفترق طرق سياسي

تقرأ الآن:

أوباما في مفترق طرق سياسي

حجم النص Aa Aa

كل التوقعات تشير إلى صعوبة مرحلة ما بعد الانتخابات الأمريكية النصفية بالنسبة للرئيس الأمريكي باراك أوباما، فرغم الجهود الحثيثة التي بذلها خلال الحملة الانتخابية لإقناع الأمريكيين بما أنجزه حتى الآن، يرى المحللون أن هذه الانتخابات ستقلص حجم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ وأن الجمهوريين سينتزعون من أوباما غرفة النواب.

بريدلي بليْكمان مستشار الرئيس السابق جورج بوش يعلق:
“لو كان (أوباما) ذكيا لشرع في الاستفادة مما فعله كلينتون بعد سنة 1994م. كلينتون فهم حينها بأنه لن يتمكن من إنجاز ما يريده إلا خلال ولاية ثانية ثم بدأ يشق طريقه في هذا الاتجاه. رغم الصعوبات التي لقيها، بما في ذلك فشله في إصلاح التأمين الصحي، كان عليه أن يحقق إنجازات تفتح له أبواب العهدة الثانية”.

الرئيس الأسبق بيل كلينتون اضطر إلى تخفيض أحلامه الإصلاحية بعد الانتخابات النصفية لسنة 1994م من أجل التعايش مع الجمهوريين داخل المؤسسات التشريعية. وتحضير نفسه لولاية ثانية تمكَّن خلالها من تجسيد برنامجه الانتخابي بعد فوز رئاسي ساحق.

الرئيس أوباما قد يضطر إلى اعتماد نفس النهج الذي سار عليه كلينتون. حصيلة سنتين من حكمه البلاد تبقى محترمة، حسب المحللين، وقد تسمح له بتحقيق أحلامه الانتخابية. فأوباما نجح في تمرير نظام التأمين الصحي الذي فشل فيه سابقوه، وأعاد النظر في قواعد سير بورصة وول ستريت، كما كبح الأزمة المالية العالمية بخطة إنقاذ بثمانية مليارات دولار، بالإضافة إلى خطته لإنقاذ صناعة السيارات الأمريكية.